الرئيسية / تقارير / القائد الكشفي / محمد بينين .. يكتب ..بلاغ إلى وزيرة الشباب والرياضة !! متي يتم حل مجلس الكشافة وإزالة تمكين العصابة ؟؟

القائد الكشفي / محمد بينين .. يكتب ..بلاغ إلى وزيرة الشباب والرياضة !! متي يتم حل مجلس الكشافة وإزالة تمكين العصابة ؟؟

لاندري متي نقتنع بان الثورة تحقق اهدافها ! فقد ظللنا نتابع كل القرارات التي تصدر من اي جهة مسؤولة بتشوق وحماس شديدين وخاصة في مايتعلق بتفكيك التمكين وهيمنة النظام البائد علي مؤسسات الدولة ..
واستبشرنا خيرا بقانون تفكيك التمكين كثيرا ولكن ما لمسناه لم يحقق تطلعاتنا نحن في جمعية الكشافة السودانية التي تم السيطرة عليها من قبل النظام البائد منذ التسعينات ، واصبحت حاضنة آمنه جدا لعضوية الحركة الاسلامية وأفراد الامن الشعبي وكتائب الظل ، لما تتمتع به الكشافة من انها فوق مستوي الشبهات وايضا لما تتميز به من امتدادات عالمية تتيح لمنسوبيها الحركة طولا وعرضا في كل الاتجاهات بسهولة ويسر ..

أصبحت محطة مفضلة لقيادات الحزب البائد واتو رؤساء لجمعية الكشافة كل من السادة القيادات الوسيطة في الحركة الاسلامية بامنها الشعبي وكتائب ظلها…فعاثوا في الكشافة فساد بنهب اموالها واستغلالها في حلب مليارات الاموال من الخزينة العامة للدولة بحجة تنفيذ بعض الانشطة التي لاتضيف الي الكشاف شيء من قبيل استضافة وفود عربية وقيام المؤتمرات والندوات واللقاءات وهي كلها انشطة مكلفة لا يستفيد منها الكشافين شيء ..بل يستفيدون هم من اموال تمويل تلك الانشطة بسرقتها دون خوف ولاخجل ..وايضا قاموا بتاجير كل منشاءات ومباني الكشافة وتحويلها الي محلات تجارية وتلاعبوا في عقود ايجاراتها ..حتي اصبحت الكشافة لا تستفيد اي شىء من تلك المحال ..التي لو تم استغلالها بنزاهة لجلبت للكشافة المليارات …
وحتي انهم ذهبوا الي اكثر من ذلك و شرعوا في بيع غابة الخوجلاب الارض الوحيدة التي يتسمتع بها الكشافة للتخيم وممارسة أنشطة الخلاء والتخييم ، لكن الوقت لم يسعفهم في ذلك واعترض كل القادة علي بيعها.

إحتل اعضاء النظام البائد الحركة الكشفية بكل ولايات السودان ، واصبحت المناصب بالكشفية بالامرة التنظيمية وتكليف من يروه مناسب لقيادة المنصب بالتعاون مع افرادهم بالهيئات الشبابية والرياضية بالولايات والمركز وكل ذلك من اجل احتساب اعضاء الحركة الكشفية ضمن عضوية المؤتمر الوطني وتجنيدهم بالشرطة الشعبية والدفاع الشعبي والاستفادة منهم لتحقيق غاياتهم ورغباتهم ، لذا فقد تأثرت الكشافة من هذه الممارسات كثيراُ خاصة في مجال مشاركاتنا الاوربية والامريكية ،جميع تلك الدول رفضت اعطائنا حتي التاشيرة ، لعلمهم وعلم اجهزتهم الإستخباراتية اننا قد نشكل خطر علي دولهم لان من يقودون الكشافة ليسو سوي متشددين متطرفين ، يتبعون لاجهزة المؤتمر الوطني القمعية وجهاز الأمن والاستخبارات السودانية .

نحن في الكشافة الان ، نشعر بالاحباط الشديد لعدم إهتمام الوزارة بنا وعدم اتخاذها قرارات صارمة بحل مجلس إدارة الكشافة التي يسيطر عليها احد افراد الامن الشعبي المعروف بأنه احد قيادات الامن الشعبي الذي تحدي الوزارة وسافر الي الكويت لحضور اجتماع رؤساء جمعيات الكشافة العربية .

وايضا كان هناك قيادين بأجهزة أمنية يستخدمون سلطتهم العسكرية بالحركة الكشفية لتفيذ قرارتهم واتباع تعليماتهم وكل من يخالفهم مصيره الحبس او الرفد من الكشافة وادي ذلك الى عزوف عدد كبير من قادة الحركة الكشفية و تسرب الكشافين وتراجع الحركة الكشفية بالسودان…

وبعد كل هذا ماذا تنتظر وزارة الشباب ،، فلتقم الوزارة بحل هذه المجالس بالمركز والولايات وتزيل التمكين ، وبعدها فلتعمل معنا وتدع الباقي علينا لنكشف لهم عن كل مإقترفوه من فساد في كل الاتجاهات ، وبعد طردهم سنكلف قياداتنا الكشفية التي نشات وتررعت بالكشافة واخرجت مواطنين صالحين لخدمت مجتمعاتهم وبلادهم .

عن Amir

شاهد أيضاً

أحد المطلوبين في جرائم الإبادة الجماعية بالسودان في قبضة المحكمة الجنائية

عاجل: علي كشيب قام بتسليم نفسه طواعية – بيان الخرطوم . وكالات : ترياق نيوز …

اترك تعليقاً